قوله تعالى وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا أَبَدًا ذَلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ " -  سورة التوبة, آیة 100

قوله تعالى لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِیِّ وَالْمُهَاجِرِینَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُ فِی سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا کَادَ یَزِیغُ قُلُوبُ فَرِیقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَیْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِیمٌ - سورة التوبة, أیة 117

قوله تعالى  لَقَدْ رَضِیَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِینَ إِذْ یُبَایِعُونَکَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِی قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّکِینَةَ عَلَیْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِیبًا " - سورة الفتح, آیة 18

قوله تعالى : وَالَّذِینَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِیمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ یُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَیْهِمْ وَلَا یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَیُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ " - سورة ال, آیة 9

قوله تعالى وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْکُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَکُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَکُمْ مِنْهَا کَذَلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آَیَاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ  - سورة آل عمران, آیة (103) 

قال رسول الله (ص) ‏"‏خیر دور الأنصار بنو النجار‏.‏ ثم بنو عبدالأشهل، ثم بنو الحارث بن الخزرج‏.‏ ثم بنو ساعدة‏.‏ وفی کل دور الأنصار خیر
بنی النجار (فخذ من الاوس) أخوال النبی (ص) والدة عبد المطلب منهم جدة النبی (ص) (أم عبد المطلب سلمى بنت عمرو النجاریة ) , وکذلک نزل النبی صلى الله علیه و آله و سلم عندهم عندما هاجر للمدینة لذلک جمعوا ا لفضائل و بنوالحارث بن الخزرج هما قبیلة خزرج و اوس 

قال رسول الله (ص) الأنصار لا یحبهم إلا مؤمن و لا یبغضهم إلا منافق . فمن أحبهم أحبه الله و من أبغضهم أبغضه الله ". 

قال رسول الله (ص) " آیة الإیمان حب الأنصار و آیة النفاق بغض الأنصار".

قال رسول الله (ص) فی حق الانصار إنکم لتکثرون عند الفزع و تقلون عند الطمع 

قال رسول الله (ص) 
" لو أن الأنصار سلکوا وادیاً أو شعباً لسلکت فی وادی الأنصار و لو لا الهجرة لکنتُ امرأ ً من الأنصار". 

یوم فتح مکة قسم رسول الله صلى الله علیه و آله و سلم غنائم بین قریش، فغضبت الأنصار 
قال رسول الله (ص) : أما ترضون أن یذهب الناس بالدنیا، وتذهبون برسول الله (ص) ؟ قالوا : بلى . قال : لو سلک الناس وادیا أو شعبا لسلکت وادی الأنصار أو شعبهم

قال رسول الله (ص) حینما وجدوا فی أنفسهم فی قسمة الغنائم : " أو لا ترضون أن یرجع الناس بالغنائم إلى بیوتهم و ترجعون برسول الله إلى بیوتکم؟". 

وصیه رسول الله (ص) بالأنصار "خرج رسول الله (ص) فی مرضه الذی توفی فیه ، بملحفة قد عصب بعصابة دسماء حتى جلس على المنبر. فحمد الله و أثنى علیه ثم قال : أمّا بعد فإنّ الناس یکثرون و یقل الأنصار. حتى یوا فی الناس بمنزلة الملح فی الطعام. فمن ولی منکم شیئاً یضر فیه قوماً و ینفع آخرین فلیقبل من محسنهم و یعن مسیئهم. فکان آخر مجلس جلس فیه النبی صلى الله علیه و آله و سلم". 

خرج رسول الله  (ص) إلى الخندق فإذا المهاجرون و الأنصار یحفرون فی غداةٍ باردة فلم یکن لهم عبید یعملون ذلک لهم . فلما رأى ما بهم من النصب و الجوع 
قال رسول الله (ص)  اللهم إن العیش عیش الآخرة فاغفر للأنصار و المهاجرة. فقالوا مجیبین له: نحن اللذین بایعوا محمدا على الجهاد ما بقینا أبدا

قال علی (ع) فی مدح الانصار : 
هُمْ وَاللَّهِ رَبُّوا الْإِسْلاَمَ کَمَا یُرَبَّى الْفِلْوُ مَعَ غَنَائِهِمْ ، بِأَیْدِیهِمُ السِّبَاطِ وَ أَلْسِنَتِهِمُ السِّلاَطِ . نهج البلاغه (474)  - 

ورد فی کتاب الملاحم والفتن لابن طاووس ص149 عن تفاصیل خروج الإمام المهدی (عج) :(قال علی (ع) . یملأ الأرض بعون الله عدلاً کما مُلئت جوراً، یعبد الله حق عبادته، یفتح له خراسان و یطیعه أهل الیمن و تقبل الجیوش أمامه من الیمن فرسان همدان و خولان وجدّه یمدّه بالأوس والخزرج و یشد عضده بسلیمان، على مقدمته عقیل و على ساقته الحرث و یکثر الله جمعه فیهم و یشد ظهره بمضر).



مشخصات

تبلیغات

محل تبلیغات شما

آخرین ارسال ها

برترین جستجو ها

آخرین جستجو ها

فروش برگ مو ریسمون رایانه آموزش فایل فلش رام های اندرویدی me هیئت انصار المهدی عجل الله دنیای آبی :) انالیز وب سایت Monique نمایندگی مرکزی تعمیرات دی ی دی فابریک وینکا ویگو دزدگیر ایزیکار کرج